دولية

رئيس فنزويلا يزور قطر للدفع من أجل سعر "قوي" للنفط

(رويترز) - وصل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى قطر يوم الجمعة في زيارة لم يعلن عنها مسبقا للدفع من أجل اتخاذ إجراء لدعم أسعار النفط. وقالت وكالة إيه.في.إن الإخبارية الحكومية في فنزويلا على موقعها الالكتروني "وصل رئيس الجمهورية نيكولاس مادورو إلى الدوحة اليوم الجمعة لمواصلة جولته العالمية ومن أجل سعر قوي للنفط." ولم تذكر مزيدا من التفاصيل. والبلدان عضوان بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك). وتسعى فنزويلا - التي تعاني من أزمة في السيولة - منذ شهور من أجل عقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك والتنسيق مع روسيا لوقف تدهور اسعار الخام. غير أن الأعضاء الخليجيين الأثرياء في أوبك وجهوا استراتيجية المنظمة العام الماضي بما سمح بانخفاض أسعار الخام من أجل الدفاع عن حصتهم بالسوق. ونشر وزير المالية رودولفو ماركو صورا لنفسه على تويتر لدى وصوله إلى الدوحة برفقة مادورو ووزير النفط ورئيس شركة النفط الحكومية. وقال مادورو على تويتر "جئت إلى هنا كي أنجز هذه الجولة الضرورية وأواصل تعزيز العلاقات الاقتصادية والمالية وفي مجال الطاقة." كان مادورو قد التقى في موسكو يوم الخميس مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حيث قال إنه تم الاتفاق مع بوتين على "مبادرات" عديدة لم يحددها. غير أن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قال للصحفيين إن روسيا وفنزويلا لم تتوصلا إلى اتفاق بشأن إجراءات لدعم أسعار النفط العالمية.

إقراء المزيد

بيكر هيوز: انخفاض منصات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في أمريكا

ارقام : أعلنت شركة بيكر هيوز انخفاض عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بمقدار 13 إلى 662 خلال الأسبوع المنتهي اليوم الرابع من سبتمبر/أيلول. وانخفض أيضاً إجمالي عدد منصات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بمقدار13 إلى 864، حيث تراجع بمقدار 1061 من نفس الفترة في العام الماضي. وفي ردة فعل على هذه البيانات، قلصت العقود الآجلة لخام نايمكس الأمريكي تسليم أكتوبر/تشرين الأول خسائرها إلى 0.6% ليتم التداول عليها عند 46.48 دولار للبرميل في تمام الساعة 08:06 مساءً بتوقيت مكة المكرمة بعد أن كانت عند 46.02 دولار قبيل صدور البيانات، كما اقترب خام "برنت" من 51.9 دولار للبرميل

إقراء المزيد

بيكر هيوز: انخفاض منصات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في أمريكا

ارقام : أعلنت شركة بيكر هيوز انخفاض عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بمقدار 13 إلى 662 خلال الأسبوع المنتهي اليوم الرابع من سبتمبر/أيلول. وانخفض أيضاً إجمالي عدد منصات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بمقدار13 إلى 864، حيث تراجع بمقدار 1061 من نفس الفترة في العام الماضي. وفي ردة فعل على هذه البيانات، قلصت العقود الآجلة لخام نايمكس الأمريكي تسليم أكتوبر/تشرين الأول خسائرها إلى 0.6% ليتم التداول عليها عند 46.48 دولار للبرميل في تمام الساعة 08:06 مساءً بتوقيت مكة المكرمة بعد أن كانت عند 46.02 دولار قبيل صدور البيانات، كما اقترب خام "برنت" من 51.9 دولار للبرميل

إقراء المزيد

روسيا يمكنها زيادة انتاجها النفطي الي 14 مليون برميل يوميا

(روسيا) (رويترز) - قال ايجور سيتشن الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت يوم الجمعة ان روسيا يمكنها زيادة انتاجها من النفط الخام ليصل الي 700 مليون طن سنويا (14 مليون برميل يوميا) وتصدير 300 مليار متر مكعب من الغاز الي الصين سنويا. ومتحدثا في المنتدى الاقتصادي الشرقي قال سيتشن ان تكاليف الانتاج في أكبر الحقول النفطية في روسيا أقل من نظيراتها العالمية. ويعوض ضعف الروبل اسعار النفط المنخفضة لمنتجي النفط الروس

إقراء المزيد

روسيا: وفرة معروض النفط ستستمر في 2015 والسعر العادل للبرميل 50-70 دولارا

موسكو (رويترز) - قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك لتلفزيون روسيا 24 يوم الجمعة إن أسواق النفط ستظل متخمة بالمعروض في 2015 مضيفا أنه يعتبر ما بين 50 و70 دولارا سعرا عادلا لبرميل النفط سلعة التصدير الرئيسية لروسيا. وكان نوفاك قال في يونيو حزيران إن تراوح سعر النفط بين 60 و70 دولارا للبرميل مريح للسوق. وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت 0.5 بالمئة إلى 50.4 دولار للبرميل اليوم الجمعة. من ناحية أخرى نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نوفاك قوله إن شركة جازبروم ستورد إلى مصر مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا على مدى خمسة أعوام.

إقراء المزيد

أسواق الخليج تتراجع بفعل النفط ومصر تصعد بعد كشف ضخم للغاز

رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الإثنين متأثرة بتقلبات أسعار النفط بينما قفزت البورصة المصرية بعد كشف ضخم محتمل للغاز قبالة سواحل البلاد أعلنته إيني الإيطالية للطاقة. وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 2.2 بالمئة لتبلغ خسائره في أغسطس آب 17.3 بالمئة مسجلا أكبر هبوط شهري منذ أكتوبر تشرين الأول 2008. وشأنها شأن بورصات الخليج الأخرى تأرجح المؤشر بشدة في أغسطس آب استجابة للتغيرات في أسعار النفط. وانخفضت جميع القطاعات مع تراجع النفط مجددا لأقل من 49 دولارا للبرميل تحت ضغط تخمة المعروض وتجدد المخاوف من تباطؤ حاد للاقتصاد الصيني. وهبط سهم مجموعة الطيار للسفر 5.7 بالمئة بعدما قالت الشركة إن مؤسسها ناصر الطيار سيستقيل من منصبه كنائب لرئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب من أول سبتمبر أيلول. ولم تتحسن الثقة في السوق رغم أنباء تسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في المملكة إلى 3.8 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثاني من العام من 2.3 بالمئة في الربع الأول. وانخفض مؤشر سوق دبي 0.7 بالمئة مع هبوط معظم الأسهم. لكن سهم داماك العقارية الأكثر تداولا صعد 2.1 بالمئة قبيل اجتماع المساهمين في 15 سبتمبر أيلول حيث سيصوتون على أول توزيعات أرباح نقدية منذ إدراج الشركة في الإمارة في يناير كانون الثاني. وأنهى مؤشر دبي شهر أغسطس آب منخفضا 11.6 بالمئة. وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.9 بالمئة مدعوما بأسهم البنوك. وارتفع سهم بنك الخليج الأول 3.2 بالمئة وسهم بنك أبوظبي التجاري 1.8 بالمئة. قطر ومصر وحققت بورصة قطر أداء أفضل من منطقة الخليج عموما وصعدت اثنين بالمئة بفضل التعديلات القادمة لمؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة. وقفز سهم إزدان القابضة للتطوير العقاري وهو أحد الأسهم التي سيزيد وزنها على مؤشر ام.اس.سي.آي من أول سبتمبر أيلول 7.8 بالمئة. وعادة ما تقوم الصناديق التي تتبع المؤشرات بتعديل مراكزها في آخر يوم تداول قبل دخول مراجعات المؤشرات حيز التنفيذ. وارتفع سهم البنك التجاري القطري أربعة بالمئة وسيزيد وزنه هو الآخر في المؤشر. وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية في أوائل التعاملات متماشيا مع الأسواق الناشئة الأخرى لكنه تعافى من خسائره ليغلق مرتفعا 2.8 بالمئة. وكان سهم حديد عز الرابح الأكبر وصعد بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة بعدما أعلنت إيني عن اكتشاف حقل للغاز الطبيعي قبالة الساحل المصري يوم الأحد وقالت إنه قد يسد احتياجات البلاد من الطاقة لعقود قادمة. وتعاني حديد عز كمستهلك رئيسي للطاقة من نقص الغاز وقال محللون إن زيادة الإمدادات ربما تتيح للشركة زيادة إنتاجها. وارتفع سهم النساجون الشرقيون تسعة بالمئة حيث يؤدي هبوط أسعار النفط إلى انخفاض تكلفة البولي بروبيلين أحد مدخلات الإنتاج الرئيسية. وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية: السعودية.. تراجع المؤشر 2.2 بالمئة إلى 7522 نقطة. دبي.. هبط المؤشر 0.7 بالمئة إلى 3663 نقطة. أبوظبي.. زاد المؤشر 0.9 بالمئة إلى 4494 نقطة. قطر.. قفز المؤشر اثنين بالمئة إلى 11564 نقطة. مصر.. قفز المؤشر 2.8 بالمئة إلى 7252 نقطة. الكويت.. انخفض المؤشر 1.4 بالمئة إلى 5821 نقطة. سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 5872 نقطة.

إقراء المزيد

أوبك قلقة من تراجع النفط ومستعدة للتحدث مع المنتجين الآخرين

(رويترز) - قال مقال بمطبوعة لمنظمة أوبك صدرت يوم الاثنين إن المنظمة قلقة من تراجع أسعار النفط المتداولة قرب أدنى مستوياتها في عدة سنوات وإنها مستعدة للتحدث مع المنتجين الآخرين. وقال المقال المنشور في أحدث عدد من مطبوعة أوبك بوليتين "الضغوط المستمرة على الأسعار اليوم بفعل ارتفاع إنتاج الخام والمضاربات بالسوق تظل مبعث قلق بالنسبة لأوبك وأعضائها - بل ولكل من له سهم في القطاع." وجددت منظمة البلدان المصدرة للبترول التعبير عن استعدادها للحوار مع المنتجين الآخرين. وترفض أوبك خفض إنتاجها بدون مساعدة المنتجين غير الأعضاء مثل روسيا الذين رفضوا أيضا تقليص المعروض. وقال المقال "ستبذل أوبك كدأبها دائما كل ما بوسعها لتوفير البيئة الملائمة كي تستطيع سوق النفط تحقيق التوازن في ظل أسعار عادلة ومعقولة. "وكما شددت المنظمة في مناسبات عديدة فإنها مستعدة للتحدث مع كل المنتجين الآخرين. لكن هذا ينبغي أن يكون على أساس متكافئ. ستحمي أوبك مصالحها."

إقراء المزيد

الأعضاء العرب في أوبك يستعدون لأسعار ضعيفة للنفط حتى نهاية العام

(رويترز) - دفعت موجة هبوط ثانية لأسعار النفط في 2015 الدول العربية الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى خفض توقعاتها للأسعار هذا العام مبدية استعدادها لتحمل انخفاض أسعار الخام لفترة أطول من أجل حماية حصتها في السوق وكبح إنتاج منافسيها. ويرى مندوبون لدى أوبك ومن بينهم مندوبو دول خليجية أن الاضطرابات الاقتصادية في الصين -أكبر مستهلك للطاقة في العالم- قصيرة الأمد ومن المستبعد أن يكون لها تأثير كبير على الطلب على الخام الذي سيرتفع في الربع الأخير من العام لعوامل موسمية. غير أنهم يعتقدون أن الأمر سيستغرق أكثر من مجرد شهور قليلة كي يؤدي ضعف أسعار النفط إلى تقليص إمدادات المعروض من منتجي الخام ذي التكلفة العالية مثل النفط الصخري الأمريكي وتحفيز الطلب. ونزلت الأسعار إلى أدنى مستوياتها في أكثر من ست سنوات قرب 42 دولارا يوم الاثنين. ويتوقع المندوبون أن يساهم انخفاض الأسعار في الآونة الأخيرة في الحد من وفرة المعروض من الخام قرب نهاية العام ومن ثم ارتفاع أسعار النفط قليلا. وتعطي التعليقات مزيدا من الإشارات الي أن أوبك مصرة على سياسة الدفاع عن الحصة السوقية بدلا من خفض الإنتاج لدفع الاسعار للارتفاع بصرف النظر عن المدى الذي سيصل اليه الهبوط وكم من الوقت سيلزم لتحقيق التوازن في السوق. وقال مندوب خليجي لدى أوبك طلب عدم نشر اسمه "سيكون من الأفضل ترك السوق لتصحح نفسها بنفسها. لا أعتقد أن هذا السعر المنخفض سيستمر." وأضاف قائلا "ستتراوح الأسعار بين 40 و50 دولارا للبرميل حتى نهاية العام وآمل أن تصل إلى 60 دولارا على افتراض أن الصين ستشهد تعافيا." وتوقع مندوب خليجي ثان في أوبك أيضا أن تظل الأسعار بين 40 و50 دولارا للبرميل للفترة الباقية من العام. وقال مصدر نفطي خليجي ثالث "الناس يبالغون في ردود فعلهم تجاه (ما يحدث في) الصين. لكن لا يمكنك أن تستهين بالمعنويات. تلك هي المشكلة." وأضاف قائلا "النفط يبلغ أدنى مستوياته... وكلما زاد نزوله زادت وتيرة تعافيه بل وزاد تأثر المعروض" مشيرا إلى أن الأسعار قد تنزل مجددا إلى أقل قليلا من 45 دولارا قبل أن تتعافى تدريجيا إلى نحو 60 دولارا للبرميل بحلول ديسمبر كانون الأول حين تعقد أوبك اجتماعها القادم. وكان مندوبو أوبك العرب يعتقدون في باديء الامر أن الأسعار ستتعافى بشكل أسرع بعدما أدى تحول المنظمة إلى سياسة الحصة السوقية في 2014 إلى المزيد من الهبوط حيث قالوا في ديسمبر كانون الأول الماضي إنهم يتوقعون أن يتراوح سعر النفط من 70 إلى 80 دولارا بنهاية 2015. ويستعد مندوبون آخرون غير خليجيين لدى أوبك إلى انخفاض الأسعار لفترة طويلة حيث لا يتوقعون أن تقدم السعودية -أكبر منتج للنفط في المنظمة والقوة الرئيسية التي تقف وراء رفض أوبك خفض الإنتاج- على تغيير المسار ودعم الأسعار. وقال أحد المندوبين "إذا استمرت هذا التخمة في المعروض من دون تحرك من اوبك أو السعودية أتوقع أن تبقى الأسعار في حدود 45 دولارا حتى نهاية العام." ولاكثر من عقد لم تتبنى اوبك سياسة تستهدف بشكل صريح سعرا معينا للنفط منذ أن تخلت عن النطاق السعري الذي تم وضعه بعد هبوط الأسعار أواخر التسعينات والذي تراوح بين 22 و28 دولارا. لكن التعليقات تشير الي رؤية المنتجين الكبار للسوق والي أن استراتيجية أوبك التي تدعمها المملكة ليست استراتيجية قصيرة الأجل بل خطة تحتاج بعض الوقت لتنجح وهم مستعدون للانتظار. ويرى المطلعون على قطاع النفط في الخليج أنه لا توجد إشارة الي تراجع المملكة عن استراتيجيتها طويلة الأجل. وقال ياسر الجندي من شركة ميدلي جلوبال أدفايزورز للاستشارات الاقتصادية "هذه التعديلات لن تكون لفصلين أو ثلاثة فصول بل ستكون لسنتين أو ثلاث." وجددت اوبك التأكيد على استراتيجية الحصة السوقية في اجتماعها الأخير في يونيو حزيران في الوقت الذي توقع المندوبون الخليجيون لدى المنظمة تعافي الأسعار قرب نهاية هذا العام مدعومة بارتفاع الطلب العالمي. لكن تلك المعنويات تغيرت مع الهبوط المفاجئ للأسعار في الآونة الأخيرة وزيادة المخاوف بشأن النظرة المستقبلية للطلب في الصين واستمرار تخمة المعروض. وتظهر توقعات اوبك نفسها أن المنظمة بالغت في البداية في تقديرها لسرعة تراجع الإمدادات من المنتجين خارجها نتيجة لتدني الأسعار وهذا -بالإضافة إلى إنتاج قياسي مرتفع من السعودية والعراق - يشير الي تخمة في المعروض تتجاوز مليوني برميل يوميا. وما زالت هناك حالة من الضبابية حول مدى إسهام إيران في تعزيز الإنتاج في 2016 إذا رفعت العقوبات عنها. وأثار إصرار إيران على استعادة أكثر من مليون برميل يوميا من حصتها السوقية قلق الأعضاء الخليجيين في أوبك. لكن حتى أعضاء أوبك الأقل ثراء من منتجي النفط الخليجيين والذين يرغبون في زيادة أسعار النفط يتفقون مع الرأي القائل بأن الهبوط الأخير سيعني تقلص التخمة في المعروض في الأشهر المقبلة وهو ما قد يدعم الأسعار في الربع الأخير من العام. وقال مندوب آخر لدى أوبك "أسعار بين 50 و55 دولارا هو أقصى ما أتوقعه بحلول نهاية العام الحالي."

إقراء المزيد
<126127128129130131132133134135136>
SchlumbergerAlmansoori غاز مصر بتروجت انبى جاسكو سابسكو همبل كاتكجوتن سكاى شنايدر نورسنيبتون كويت انرجى ورنتر شل ديا ترانس جلوب shellexxonالتعاون للبترول