دولية

أمير الكويت يحث على خفض الميزانية في ظل تراجع النفط

( رويترز) - أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يوم الأربعاء حاجة البلاد إلى سياسة الترشيد وتخفيض الميزانية في ظل الهبوط المستمر لأسعار النفط وذلك في ثاني دعوة من نوعها يطلقها منذ أكتوبر تشرين الأول. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الأمير قوله "في ظل التراجعات الكبيرة لأسعار النفط وتراجع مداخيل الدول المنتجة للنفط ومن بينها الكويت فنحن مطالبون بالبدء بمعالجات وخطوات اقتصادية وبرامج تهدف الى الترشيد وخفض بنود الميزانية لمعالجة النقص في موارد الدولة المالية." وشدد على ضرورة "الحفاظ على الحياة الكريمة للمواطنين وعدم المساس بمتطلباتهم المعيشية الأساسية." ومن المتوقع أن تتضرر موارد الكويت عضو منظمة أوبك بشكل كبير بسبب هبوط أسعار النفط كونها تعتمد في ميزانيتها العامة على صادرات النفط بنحو 90 بالمئة. وقالت الوكالة الرسمية إنه في أول تحرك لتقليص الإنفاق أعلن مجلس الخدمة المدنية الكويتي عن تجميد جميع برامج التدريب خارج البلاد. وفي وقت سابق هذا الأسبوع أمر أمير الكويت بمراجعة ميزانية الديوان الأميري وجميع الإدارات التابعة له بهدف الترشيد وخفض الإنفاق بحسب الوكالة. وأقر البرلمان في يوليو تموز ميزانية السنة المالية الحالية التي بدأت في أول ابريل نيسان وتتوقع عجزا قدره 8.18 مليار دينار (27 مليار دولار) - وهو تقريبا نصف إجمالي الإنفاق - نظرا لهبوط أسعار النفط. وتفترض الميزانية متوسط سعر لبرميل النفط عند 45 دولارا. وجرى تداول خام برنت عند 27.75 دولار للبرميل يوم الأربعاء. وتجري دراسة سلسلة تخفيضات في الدعم. كانت وسائل إعلام محلية قالت في أكتوبر تشرين الأول إن الأسعار المحلية للبنزين ربما تتضاعف تقريبا لكنها ستظل من أقل المستويات في العالم بينما قالت الحكومة إنها تخطط في نهاية المطاف لفرض ضريبة على الشركات المحلية. وقد تثير مثل تلك التغييرات شكوى المواطنين وفي البرلمان ذي العلاقات المتوترة في أغلب الأحيان مع مجلس الوزراء وهو ما تسبب من قبل في إبطاء إصلاحات اقتصادية أو منعها. وبرلمان الكويت هو الأكثر استقلالية في منطقة الخليج. وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني يوم الثلاثاء إن الكويت تدرس خيارات لإصلاح دعم الطاقة لكن أي زيادة محتملة في الأسعار المحلية لن تؤثر على مستوى معيشة المواطنين. وفي أكتوبر تشرين الأول حث أمير البلاد مجلس الوزراء والبرلمان على خفض الإنفاق الحكومي استجابة لتراجع أسعار النفط محذرا من أن أي تأخر سيؤدي إلى إلحاق مزيد من الضرر بالمالية العامة.

إقراء المزيد

وكالة: مديرون تنفيذيون من توتال وشل يصلون لطهران قبل رفع العقوبات

(رويترز) - قالت وكالة مهر الإيرانية للأنباء يوم السبت إن شركتي توتال وشل النفطيتين أرسلتا مديرين تنفيذيين إلى طهران قبل الرفع المتوقع للعقوبات الدولية. وأضافت أنهم سيجتمعون مع مسؤولين من الشركة الوطنية الإيرانية للنفط وشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية يوم الأحد. ومن المتوقع أن ترفع العقوبات الدولية على إيران يوم السبت بموجب اتفاق نووي جرى التوصل إليه العام الماضي. وتعهدت إيران بزيادة إنتاجها النفطي بعد رفع العقوبات.

إقراء المزيد

أهم أحداث قطاع النفط والغاز خلال الأسبوع في منطقة الخليج

عمان فازت «جنرال إلكتريك للنفط والغاز» بعقدين من «شركة تنمية نفط عُمان» لتزويد واختبار وتركيب وتعهيد أسطول من الضواغط المركزية التي تعمل بالمحركات الكهربائية والتي سيتم تشغيلها في منشآت الشركة بما في ذلك المرحلة الثانية من مشروع سيح نهيدة والمرحلة الثانية من مشروع تعزيز الضغط في حقل كوثر ومشاريع يبال خف وحقل برهان «غرب» وحقل فهود لضغط الغاز. ويغطي هذا التعاون خدمات ما بعد البيع للضواغط الجديدة إضافة إلى أسطول الضواغط التي طورتها «جنرال إلكتريك» والجاري تشغيلها حاليًا في مواقع الشركة. قطر قالت وزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطر أنها تتوقع البدء في عمليات مشروع برزان للغاز في 2016 مع وصول الإنتاج إلى الطاقة القصوى في العام التالي. وكان من المتوقع في البداية أن يدخل المشروع البالغة تكلفته عشرة مليارات دولار الخدمة في 2014 لتلبية احتياجات قطر المتنامية من الطاقة. وقالت الوزارة إن قطاع النفط والغاز سيتلقى دفعة من برزان وهو مشروع جديد لإنتاج الغاز من المنتظر أن يدخل الخدمة في 2016 وأن يصل إلى الطاقة الإنتاجية القصوى في 2017. وستصل الطاقة الإنتاجية للوحدة إلى 146 ألف برميل في اليوم عبارة عن 60 ألف برميل يوميا من النفتا و53 ألف برميل يوميا من وقود الطائرات و24 ألف برميل يوميا من زيت الغاز وتسعة آلاف برميل من غاز البترول المسال. المصدر تقرير نفط الهلال

إقراء المزيد

ارتفاع انتاج جازبروم نفت الروسية 20% في 2015

رويترز) - قالت شركة جازبروم نفت الروسية- ذراع النفط التابعة لشركة جازبروم الحكومية المنتجة للغاز- إن انتاجها ارتفع 20 بالمئة في العام الحالي وإنها تخطط لاستثمار 362 مليار روبل (5.13 مليار دولار) في 2016 ارتفاعا من 343 مليار روبل هذا العام. وذكرت الشركة في بيان أن انتاجها المبدئي هذا العام ارتفع 20 بالمئة إلى 79.7 مليون طن من المكافئ النفطي. (الدولار = 70.5735 روبل)

إقراء المزيد

العراق يسعى لإعادة فتح خط أنابيب النفط الواصل إلى السعودية

(رويترز) - أفادت صحيفة الصباح الحكومية العراقية أن بغداد تسعى إلى إعادة فتح خط أنابيب تصدير النفط الخام عبر الأراضي السعودية الذي أغلق عام 1990 وذلك نقلا عن مسؤول عراقي لم تسمه. وقالت الصحيفة اليومية التي تصدر من بغداد "وزارة النفط بدأت تحركات لإحياء خط التصدير النفطي العراقي-السعودي ضمن توجهات الوزارة لتنويع منافذ التصدير." وأحجم متحدث باسم وزارة النفط العراقية عن التعليق على التقرير. كانت السعودية أغلقت خط الأنابيب في 1990 بعد الغزو العراقي للكويت. وكان الخط ينقل الخام العراقي إلى ميناء ينبع السعودي على البحر الأحمر. وجرى مد خط الأنابيب في الثمانينيات أثناء الحرب العراقية الإيرانية لتنويع منافذ التصدير العراقية عندما كان كل من البلدين يهاجم ناقلات البلد الآخر في الخليج.

إقراء المزيد

العراق يعزز حصته بسوق النفط الآسيوية بصفقات هندية قيمتها 1.4 مليار دولار

(رويترز) - قالت مصادر إن العراق أبرم صفقات بقيمة 1.4 مليار دولار لتصدير نحو 160 ألف برميل يوميا من النفط الخام إلى شركتين لتكرير النفط في الهند ليحتدم السباق بين مصدري النفط لتعزيز حصصهم السوقية في آسيا أكبر منطقة مستهلكة للخام في العالم. وتستهلك آسيا نصف النفط العالمي وأصبحت بؤرة لحرب أسعار بين المنتجين الذين يعرضون خصومات كبيرة لجذب مشترين وسط زيادة تخمة المعروض العالمي وتباطؤ الطلب وهبوط الأسعار. وتعزز الصفقات الأخيرة التي أبرمها العراق ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مركزه كثالث أكبر مورد للخام إلى آسيا وتشكل مكسبا للبلد الذي يمزقه الصراع وبذل جهودا كبيرة لزيادة إنتاجه النفطي وتحقيق إيرادات تشتد إليها الحاجة. وتظهر الصفقات أيضا تزايد أهمية الهند باعتبارها مستهلكا للنفط. وتتطلع إيران أيضا لإبرام صفقات مع شركات التكرير الهندية لتعزيز مبيعاتها النفطية. وقال فيرندرا شوهان محلل شؤون النفط لدى إنرجي أسبتكس في سنغافورة إن الهند "ذات أهمية استراتيجية بالطبع إذ ستظل الاقتصاد الأسرع نموا في العالم في 2016". وقال مصدر مطلع إن شركة تسويق النفط العراقية الحكومية (سومو) وقعت اتفاقا مع ريلاينس اندستيريز كبرى شركات التكرير الخاصة في الهند لتوريد نحو 100 ألف برميل يوميا من خام البصرة الثقيل في 2016. كما وقعت سومو اتفاقا محدد المدة مع شركة النفط الهندية (انديان أويل كورب) لتوريد نحو 60 ألف برميل يوميا من خام البصرة الثقيل من المرجح أن تتجه إلى مصفاتها الجديدة باراديب بحسب المصادر. ولم يتسن الحصول على تعليق من ريلاينس أو سومو بينما امتنعت انديان أويل كورب عن التعليق على الصفقات التي تقدر قيمتها بنحو 1.4 مليار دولار بالأسعار الحالية لخام البصرة الثقيل. وتأتي الصفقات خلال ستة أشهر من إطلاق خام البصرة الثقيل وهو ما يشير إلى أن العراق يسارع إلى تعزيز حصته في السوق الآسيوية قبل قيام إيران بضخ مزيد من الإمدادات ودخولها السباق فور رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها. وقال شوهان "ستحتدم المعركة مع عودة النفط الإيراني في النصف الثاني من 2016." ومن المتوقع أن تضيف إيران إمدادات تقارب 500 ألف برميل يوميا إلى السوق العام القادم فور رفع العقوبات. واجتمع مسؤولون إيرانيون بالفعل مع شركات تكرير هندية لتقديم مقترحات لجعل إمداداتهم أكثر قدرة على التنافس. وارتفع الطلب الهندي على النفط إلى المثلين تقريبا على مدى الخمسة عشر عاما الأخيرة ليتجاوز أربعة ملايين برميل يوميا وسيواصل استهلاك البلاد ارتفاعه مع نمو الاقتصاد بأكثر من سبعة في المئة سنويا. وتلبي الهند نحو 80 في المئة من احتياجاتها النفطية من خلال الواردات وهي أحد أكبر زبائن العراق.

إقراء المزيد

شل تتعهد بخفض 5 مليارات دولار من النفقات الرأسمالية العام المقبل

تعهدت “رويال داتش شل” أكبر شركة بترول أوروبية بخفض 5 مليارات دولار من النفقات الرأسمالية الإضافية، إضافة إلى وفورات فى التشغيل العام المقبل فى سعيها لحشد الدعم من أجل صفقة استحواذها على مجموعة «بى جى» البريطانية وسط انهيار أسعار البترول. وتخطط «شل» لمزيد من تقليص خطط الإنفاق العام المقبل فى الوقت الذى تستعد فيه لتولى إدارة المجموعة البريطانية. وكانت «شل» قد أعلنت أبريل الماضى أنها اتفقت على شراء مجموعة «بى جى» للبترول والغاز مقابل 70 مليار دولار. وأوضحت الشركة أنها تحاول معالجة المخاوف بشأن الأرباح، قائلة إن الاستحواذ على مجموعة «بى جى» من شأنه أن يعزز التدفقات النقدية ويساعد فى توزيع الأرباح فى أى بيئة سعر لبرميل البترول. وتخطط الشركتان لإنفاق 33 مليار دولار العام المقبل أقل من توقعات «شل» السابقة البالغة 35 مليارا بتراجع 2 مليار دولار. وذكرت بلومبرج أن انهيار أسعار البترول بأقل من 37 دولارا للبرميل دفع المستثمرين للقول بأن الشركة سوف تدفع الثمن غاليا بعد استحواذها على المجموعة البريطانية. وبررت «شل» صفقة الاستحواذ على «بى جى» بأنها تحاول تعزيز قدرتها فى المحافظة على الأرباح، وتجعلها أكبر شركة غاز طبيعى مسال فى العالم، حيث إن الصفقة ستجلب لها أصول البترول والغاز من أستراليا إلى البرازيل. وقال تشاد هوليداي، رئيس شركة شل، إن صناعة الطاقة تواجه فترات طويلة من التراجع فى أسعار البترول، لكن الصفقة ستجعل الشركة أكثر تنافسية وأقوى، وسط تقلبات الأسعار التى نشاهدها كل يوم. وأوضح جيسون جاميل، محلل فى شركة جيفريز، الدولية المحدودة أن صفقة الاستحواذ تزامنت مع بيئة انخفاض أسعار البترول، والإعلان عن خطط خفض الانفاق له الكثير من الدلالات نرى تبعاتها فى المستقبل. المصدر جريدة البورصة المصرية

إقراء المزيد

سعر الخام الأمريكي يتخطى برنت مع وجود آفاق للتصدير

(رويترز) - ارتفعت أسعار النفط الأمريكي مسجلة علاوة سعرية فوق خام برنت في التعاملات الدولية يوم الأربعاء بعد أن أظهر تقرير هبوطا غير متوقع في المخزونات الأمريكية مع احتمالات زيادة حجم الصادرات في سوق النفط الذي يعاني بالفعل من تخمة كبيرة في المعروض. وجرى تداول عقود خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة استحقاق شهر عند 36.47 دولار للبرميل بحلول الساعة 0744 بتوقيت جرينتش مرتفعا 33 سنتا عن آخر سعر للتسوية. وجرى تداول خام برنت في وقت سابق عند مستوى متدن بلغ 36.28 دولار للبرميل منخفضا عن خام غرب تكساس الوسيط بعد أن ظل لفترة طويلة متفوقا على الخام الأمريكي ليتجاوز الأخير خام القياس العالمي بعلاوة سعرية بسيطة للمرة الأولى منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014 الذي شهد نفس الوضع لفترة قصيرة. وفي الساعات المتبقية من التداولات الآسيوية ظلت أسعار عقود الخامين متساوية تقريبا حيث جرى تداول برنت بسعر 36.51 دولار للبرميل بحلول الساعة 0744 بتوقيت جرينتش. وباستثناء نوفمبر تشرين الثاني العام الماضي ظل خام غرب تكساس الوسيط أقل سعرا من برنت منذ 2010. وتجاوز سعر الخام الأمريكي سعر برنت في العقود الآجلة تسليم 2016 معظم الأوقات في ديسمبر كانون الأول. وقبل 2010 كان خام غرب تكساس الوسيط غالبا يتفوق على برنت بعلاوة سعرية حين لم يكن النفط الصخري الأمريكي قد بدأ بعد في الازدهار وهو ما كان معناه وقتها أن أكبر مستهلك للنفط في العالم كان يستورد كميات أكبر من الخام والوقود. ومنذ ذلك الحين هبطت واردات الولايات المتحدة البترولية من أعلى مستوى لها والذي بلغ نحو 14 مليون برميل يوميا إلى نحو تسعة ملايين برميل يوميا بحسب البيانات الحكومية. لكن مع تراجع إنتاج النفط الصخري وإلغاء الحكومة لحظر تصدير الخام الذي استمر لعقود من المحتمل أن تتقلص السوق الأمريكية بينما تستمر الإمدادات العالمية في التزايد على خلفية زيادة إنتاج روسيا ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك). وعلى الرغم من أنه من غير المتوقع أن تكون هناك صادرات كبيرة على الفور من المرجح أن يتدفق بعض النفط الأمريكي من الولايات المتحدة على الأسواق العالمية العام المقبل. ولقيت أسعار الخام الأمريكي دعما أيضا من تقرير لمعهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء أظهر هبوطا غير متوقع في مخزونات الخام في الولايات المتحدة. وهبطت المخزونات بواقع 3.6 مليون برميل الأسبوع الماضي لتصل الى 486.7 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 1.1 مليون برميل. وستنشر البيانات الرسمية للمخزونات في وقت لاحق يوم الأربعاء.

إقراء المزيد
123456789101112131415161718192021222324252627282930313233343536373839404142434445464748495051525354555657585960616263646566676869707172737475767778798081828384858687888990919293949596979899100101102103104105106107108109110111112113114115116117118119120121122123124125126
SchlumbergerAlmansoori غاز مصر بتروجت انبى جاسكو سابسكو همبل كاتكجوتن سكاى شنايدر نورسنيبتون كويت انرجى ورنتر شل ديا ترانس جلوب shellexxon