تقارير

«السويس لتصنيع البترول» تخطط للإنتهاء من 5 مشروعات خلال 2022

تاريخ النشر : 2021-12-06

شركة السويس لتصنيع البترول واحدة من أقدم وأعرق شركات تصنيع وتكرير البترول التى تم تأسيسها فى مصر عام 1921 تحت إسم «معمل تكرير البترول الحكومى»، ثم تغير إسمها الى شركة «السويس لتصنيع البترول» عام 1962.

وتعمل الشركة فى نشاط تكرير وتصنيع البترول الخام من خلال مجمع التقطير الذى تم تشغيل أولى وحداته عام 1964، والوحدة الثانية عام 1986، ومجمع التفحيم الذى تم تشغيله عام 1965، ومجمع الإصلاح بالعامل المساعد الذى تم تشغيله عام 1983، بالإضافة لوحدات المرافق المختلفة وتسهيلات الإنتاج.

ورغم كافة التحديات والصعوبات التى واجهتها كافة الشركات على الصعيدين المحلى والعالمى فى ظل جائحة كورونا،ولا تزال تواجهها حتى الان،آلإ أن شركة السويس للبترول إستطاعت تحقيق مخططها للتكرير والتصنيع خلال العام المالى المنتهى، وتبنيها تنفيذ خطة طموحة تضم حزمة مشروعات واعدة لزيادة قدراتها وتطوير اصولها.

وطبقا لجريدة المال فإن الشركة تخطط للإنتهاء من تنفيذ 5 مشروعات كبرى خلال العام المقبل 2022، بإستثمارات 2.3 مليار جنيه، فى الوقت الذى تسابق فيه الزمن لإنهاء 4 مشروعات أخرى، بإستثمارات تقارب مليار جنيه قبل ختام 2021.


توفير 2 مليون طن من المشتقات البترولية محليا فى 2020/ 2021

قال الكيميائى هشام فتحى رئيس شركة السويس لتصنيع البترول أن الشركة إستطاعت تلبية إحتياجات السوق المحلية من المشتقات البترولية خلال العام المالى المنتهى، ووفرت 2 مليون طن من المشتقات «بوتاجاز وبنزين وسولار ومازوت».

وشدد فتحى على الدعم الكامل من وزارة البترول والثروة المعدنية للشركة ونشاطها، فى ظل الرؤية المتكاملة من قبل القطاع لتطوير قطاع التكرير وزيادة قدراته عبر إستراتيجية متكاملة تضم كافة الشركات العاملة بذلك النشاط.


القائمة الأولى تضم 5 مشروعات تخطط الشركة للإنتهاء من تنفيذها خلال عام 2022.

المشروع الأول يتضمن توريد وتركيب فاصلين أملاح لوحدات التقطير لرفع كفاءة التقطير الجوى وتوفير التغذية المطلوبة للوحدات الجديدة بمجمع التفحيم والاسفلت.و تبلغ تكلفة المشروع 451 مليون جنيه، تم إنفاق 266 مليون جنيه منها، وبلغت نسبة التنفيذ الفعلى %83.9، ومخطط ان يتم الانتهاء منه خلال 2022.

ويتضمن المشروع الثانى إنشاء 12 مستودعا «أسفلت /مازوت/بنزين /بوتاجاز»، لزيادة السعات التخزينية لتلك المشتقات لخدمة المشروعات الجديدة، بتكلفة 927 مليون جنيه، تم إنفاق 359 مليون جنيه منها، ومخطط الإنتهاء من المشروع العام المقبل.

أما المشروع الثالث الجارى تنفيذه فيضم خط جديد «برى،بحرى» قطر 24 للمنتجات البترولية،وخط مياه عذبة من الشركات لمرسى الناقلات، لزيادة تسهيلات التشغيل لاستيراد وتصدير المشتقات، بتكلفة إجمالية 26 مليون دولار «409 مليون جنيه تقريبا»، تم إنفاق 115 مليون جنيه منها، وبلغت نسبة التنفيذ الفعلى %45، ومن المخطط الإنتهاء منه العام المقبل

ويضم المشروع الرابع تطوير الاصول والموارد طبقا لتوجيهات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية عبر تنفيذ مشروع تخطيط الأصول والموارد«ERP_SAP» بتكلفة 135 مليون جنيه، تم إنفاق 59 مليون جنيه منها، وبلغت نسبة التنفيذ الفعلية %60،ومن المخطط الإنتهاء منه العام المقبل.

وأما المشروع الخامس فيستهدف حماية البيئة، حيث قامت الشركة بوضع خطة للتوافق البيئى تحت رعاية ودعم وزير البترول بالتنسيق مع وزارة البيئة والهيئة العامة للبترول، لتنفيذ مشروع وحدة معالجة الصرف الصناعى، للتوافق مع معايير الصرف على البيئة البحرية.

ويتم تنفيذ المشروع عبر إئتلاف إنبى /فيوليا بتكلفة 403 مليون جنيه، أنفق منها 105 مليون جنيه منها، ومخطط الإنتهاء من المشروع العام المقبل.

كما تسابق الشركة الزمن حاليا وتعمل بمجهودات مكثفة لإنهاء تنفيذ 4 مشروعات أخرى قبل ختام 2021 بإستثمارات تقارب مليار جنيه.

المشروع الأول منها يضم وحدة جديدة لإنتاج الاسفلت،بتكلفة 54 مليون دولار.

وأما المشروع الثانى فيشمل تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع «المتابعة المستمرة للإنبعاثات الغازية لمداخن الأفران» بتكلفة 26 مليون جنيه، حيث تم توريد الاجهزة لعدد 3 مداخن وجارى تركيبها حاليا،وجارى إستكمال تنفيذ مشروع تأمين مواقع العمل من مخاطر الحريق بإجمالى تكلفة 165 مليون جنيه.

والمشروع الثالث فيتضمن إستكمال تحديث المعامل الكيماوية بالشركة وربطها مع الادارات المختلفة، والمشروع الأخيريتم من خلاله تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع البرمجة الخطية بتكلفة للمشروع بمرحلتيه 12 مليون جنيه.

ووفقا لتقرير حديث صادر عن وزارة البترول، فقد شهدت جملة مبيعات وايرادات شركة السويس لتصنيع البترول زيادة بنسبة تقارب %18، لتقفز الى 2.989 مليار جنيه خلال العام المالى المنتهى مقابل 2.529 مليار جنيه خلال العام السابق عليه.

مواضيع ذات صلة

"أوابك" مصر تحقق نسبة نمو 385% خلال 2021 فى صادرات الغاز وهى الأعلى عالميا

كشف تقرير تطورات الغاز الطبيعى المسال والهيدروجين خلال الربع الرابع لعام2021، أن النمو الأكبر في حجم صادرات الدول العربية خلال الربع الرابع من عام 2021، جاء من جمهورية مصر العربية التي قامت بتصـدير نحو 2.1 مليون طن خلال هذا الربع، علما بأنه خلال نفس الفترة من العام السابق 2020 بلغت الصـادرات نحو 1 مليون طن ويعود هذا النمو المستمر في حجم الصادرات إلى إعادة تشغيل مجمع الإسـالة في دمياط في شهر فبراير مطلع 2021 والذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 5 مليون طن/السنة، بعد أن كان متوقفا عن التشغيل لنحو 8 سنوات، بجانب استمرار تشغيل مجمع "إدكو" الذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 7.2 مليون طن/السنة.

إقراء المزيد

“فيتش” تتوقع ارتفاع صادرات الغاز الطبيعى المُسال عالميًّا خلال 2022

توقعت مؤسسة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني أن تشهد الغالبية العظمى من منتجي الغاز الطبيعى المُسال، مزيدًا من النمو في الصادرات خلال عام 2022 باستثناء إندونيسيا والجزائر.

إقراء المزيد

أويل برايس: مصر مؤهلة لأن تصبح قوة عالمية فى تصدير الغاز

أشاد موقع "أويل برايس" الأمريكي- المختص بأخبار أسواق النفط حول العالم - بتطور أداء قطاع النفط والغاز المصري خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن مصر في طريقها لأن تصبح "قوة عالمية" ولاعبًا رئيسيًا في مجال تصدير الغاز الطبيعي المسال.

إقراء المزيد
SchlumbergerAlmansoori غاز مصر بتروجت انبى جاسكو سابسكو همبل كاتكجوتن سكاى شنايدر نورسنيبتون كويت انرجى ورنتر شل ديا ترانس جلوب shellexxon