الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 04:21 مساءً - القاهرة
test Al-Hashemiah
أخبار مصرية

شنايدر إلكتريك مصر تستقبل الطلاب الفائزين في مسابقة دعم مشروعات التخرج بكليات الهندسة

الخميس 28 نوفمبر 2019 02:29 مساءً

 

 

القاهرة في -27 نوفمبر 2019 في إطار مبادرات شنايدر إلكتريك الشركة الرائدة عالميا في مجال الطاقة والتحكم الآلي، لدعم منظومة التعليم الهندسي في مصر، نظمت الشركة، بالمركز الرئيسي بالقاهرة الجديدة، حفل استقبال   للطلبة والطالبات الفائزين في مسابقة شنايدر إلكتريك السنوية لدعم مشروعات التخرج لطلبة وطالبات كليات الهندسة المصرية.

 

.

 

حضر الحفل 148 طالبا وطالبة بصحبة عدد من أعضاء هيئات التدريس من 14 كلية هندسة حكومية.  وخلال الحفل استمع الطلاب إلى كلمات عدد من مديري الشركة تعرفوا خلالها على قيم شنايدر إلكتريك تجاه المجتمع، ومبادراتها من أجل الحفاظ على كوكب الأرض، كما تعرفوا على تاريخ مساهمات شنايدر

إلكتريك في الاقتصاد المصري والمشروعات القومية على مدار أربعة عقود من التواجد الفعال في مصر.

 

 

 وتعد مسابقة شنايدر إلكتريك لدعم مشروعات التخرج في كليات الهندسة هي مسابقة سنوية تقام للسنة السابعة على التوالي، بهدف تحفيز طلاب السنة النهائية في كليات الهندسة على التنافس للفوز بالدعم الفني والعيني لتنفيذ المشروعات ذات الأفكار الإبداعية فى مجالات التحكم في الطاقة والتحكم الآلي باستخدام التقنيات الداعمة للتحول الرقمي وتكنولوجيا الذكاء الصناعي.

.

 

ويقول المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمي لشنايدر إلكتريك مصر وشمال إفريقيا والمشرق العربي:" تؤمن شنايدر إلكتريك بأهمية الاستثمار في البشر وأنهم مصدر قوة الدول، وفى مصر مع معدلات الشباب التي تمثل 21% من إجمالي عدد السكان، يصبح من الضروري توفير برامج لتنمية قدرات الشباب ومهاراتهم التخصصية، كذلك رعاية أفكارهم المبتكرة خاصة تلك التي يقدمها طلاب كليات الهندسة المصرية خلال مشروعات التخرج".

 

وأضاف شتا: " مع الطفرة التي حققتها مصر خلال السنوات الأخيرة في مجال الطاقة خاصة المتجددة، أصبحت رعاية الأفكار الخلاقة والمؤثرة في مجال الطاقة أكثر أهمية من أجل مستقبل أفضل وبيئة مستدامة، وهو ما تسعى شنايدر إلكتريك لتحقيقه من خلال مبادراتها المتعددة للشباب المصري، والتي تتنوع ما بين توفير برامج تدريبية، ومسابقات، وفرص الاستفادة من الأفكار المبتكرة للشباب".

أضف تعليق
لا توجد تعليقات
التعليقات
بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

شركات مميزة المزيد

جميع الحقوق محفوظة لموقع شبكة البترول