السبت 24 أغسطس 2019 - 07:45 صباحاً - القاهرة
KOGS 2019 Al-Hashemiah
طاقة

سيمنس تُحقق رقماً قياسياً وتفوز بعقود طاقة ستؤدي إلى تعزيز قدرات مصر لتوليد الطاقة الكهربائية بنحو 5

الأحد 09 أغسطس 2015 04:07 صباحاً

 

 أعلنت شركة سيمنس عن توقيعها لعقود بقيمة 8 مليار يورو من أجل بناء محطات طاقة كهربائية عالية الكفاءة تعتمد على الغاز الطبيعي إلى جانب محطات تعمل بطاقة الرياح وهو ما سيؤدي إلى تعزيز قدرات مصر لتوليد الطاقة الكهربائية بأكثر من 50% وذلك مقارنة بقاعدة البلاد من القدرات الكهربائية المُثبّتة حالياً على الشبكة. هذا و ستضيف المشروعات الجديدة نحو 16,4 جيجا وات إضافية إلى الشبكة القومية للكهرباء وذلك بهدف دعم النمو الاقتصادي للبلاد والذي ينمو بوتيرة سريعة، فضلاً عن تلبية الطلب المتزايد للمواطنين على الطاقة في ظل النمو السكاني.

هذا وقد جرت مراسم التوقيع في برلين، بألمانيا، بحضور فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونائب المستشارة الألمانية، زيجمار جابريل. ويُشار هنا أن هذه العقود قد زادت عن مذكرات التفاهُم التي تم الإعلان عنها خلال مؤتمر مصر الاقتصادي المُنعقد في شرم الشيخ في مارس 2015.

وبهذه المناسبة، صرح السيد جو كايسر، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة سيمنس، قائلاً: "مع هذه العقود الغير مسبوقة، فإن سيمنس وشركائها يدعمَّان عملية التنمية الاقتصادية في مصر عبر تمكين البلاد من الاعتماد على أحدث التقنيات في مجال الغاز  الطبيعي الذي يتسم بالكفاءة العالية إلى جانب تكنولوجيا الطاقة المتجددة وذلك بهدف بناء منظومة طاقة في مصر تتسم بالجدوى الاقتصادية والاعتمادية والاستدامة من أجل مستقبل البلاد" وأضاف: "يُمكنّ للشعب المصري الاعتماد على سيمنس، كما اعتمد على الشركة منذ 150 عاماً مضَّت، وذلك عندما بدأت سيمنس العمل في مصر لأول مرة في تاريخها. واليوم يظل هذا هو التزامنا الراسخ تجاه مصر خلال  هذا التوقيع التاريخي".

 

شركاء محليين مصريين وهما: السويدي إليكتريك وشركة أوراسكوم للإنشاءات فإن سيمنس ستقوم بتسليم ثلاث محطات كهربائية  تعمل بالغاز الطبيعي بنظام الدورة المركبة وفقاً لنظام تسليم المفتاح حيث ستبلُغ قدرة كل محطة من المحطات الثلاث نحو 4,8 جيجا وات وبقدرة إجمالية تصل إلى 14,4 جيجاوات. المحطات الثلاثة، والتي تقع في بني سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة، ستعتمد في تشغيلها على ثماني من توربينات سيمنس الغازية طراز H-Classوهي التوربينات التي تم اختيارها نظراً لقدراتها الإنتاجية العالية إلى جانب الرقم القياسي الذي حققته هذه التوربينات في الكفاءة في الطاقة.

 

وفي هذا السياق، فإن المحطات  الثلاث ستقوم بإضافة الطاقة الكهربائية للشبكة القومية للكهرباء على مراحل بحيث يبلُغ حجم  أول قدرات كهربائية يتم إضافتها للشبكة  4,4 جيجاوات وذلك قبل صيف 2017 على أن يتم إضافة إجمالي القدرات الكهربائية، والتي تصل إلى  14,4 جيجاوات، خلال 38 شهراً بعد الانتهاء من التمويل واستلام الدفعات المُقدمة الخاصة بهذه المشروعات. وبعد استكمالها، فإن كل واحدة من هذه المحطات الثلاثة ستصبح الأكبر في العالم.

 

وبالإضافة إلى ما سبق، فإن سيمنس أيضا ستقوم بتسليم نحو 12 من مزارع الرياح في مناطق خليج السويس وغرب النيل حيث ستتألف هذه المزارع من نحو 600 توربينة رياح بإجمالي قدرة كهربائية مُثبتّة  تبلغ 2 جيجاوات. كما ستقوم سيمنس بإنشاء مركزاً لتصنيع الشفرات الدوارة في منطقة العين السخنة في مصر وهو ما سيُساهم في توفير التدريب وخلق فرص العمل لنحو 1000  شخص حيث من المخطط تشغيل المصنع بحلول النصف الثاني من عام 2017.

 

جدير بالذكر أن إدارة الخدمات المالية في سيمنس Financial Services Division of Siemens (SFS)قد قامت بوضع هيكلية من أجل توفير حزمة تمويلية تُغطي نطاق عمل سيمنس في هذه العقود بحيث تضّمنت هذه الحزمة مفهوم ضمانة تم تخصيصه وفقاً لاحتياجات مصر. هذا وستقوم بنوك دولية وإقليمية بتوفير التسهيلات ضمن هذا  القرض  والذي يدعمه أيضا بشكل كبير وكالة ائتمان الصادرات في كل من  ألمانيا والدنمارك.

 

إن شركة سيمنس تعمل في مصر منذ العام 1859 ومنذ ذلك الحين وقد حافظت الشركة على تواجدها المتواصل في البلاد وذلك منذ افتتاح مكتبها في مصر في العام 1901. وتتواجد تقنيات سيمنس حالياً في محطات عتاقة والنوبارية وطلخا ودمياط وسيدي كرير وغرب القاهرة وعيون موسى إلى جانب محطات الطاقة الكهربائية ميدليك والكُريمات، هذا فضلاً عن أن سيمنس تُعد المزود الرئيسي للتقنيات لأكبر المشروعات في مصر في قطاعات النقل والرعاية الصحية والصناعة.

 

 

 

 

 

 

أضف تعليق
لا توجد تعليقات
التعليقات
بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

شركات مميزة المزيد

جميع الحقوق محفوظة لموقع شبكة البترول