الأربعاء 24 يوليو 2019 - 09:05 صباحاً - القاهرة
KOGS 2019 Al-Hashemiah
أخبار مصرية

تعميم استخدام الكارت الذكى لتداول المنتجات البترولية منتصف يونيو

الثلاثاء 19 مايو 2015 04:05 صباحاً

 

أصدر السيد رئيس مجلس الوزراء فى 27 أبريل 2015 القرار رقم 988 بتعميم استخدام الكروت الذكية على مستوى الجمهورية فى توزيع البنزين بنوعيه والسولار للمستهلكين على مستوى الجمهورية اعتباراً من 15/6/2015 ، حيث ألزم القرار شركات توزيع المنتجات البترولية ببيع البنزين 80 و 92 والسولار للمستهلكين فى محطات تموين السيارات باستخدام الكارت الذكى سواء كان الكارت الذى يحمله المستهلك أو الكارت الخاص بالمحطة وذلك لأى كمية من البنزين أو السولار يطلبها المستهلك وطبقاً للأسعار المحددة، كما نص القرار على محاسبة شاحنات نقل المنتجات البترولية التى لاتلتزم بتسليم حمولتها فى نقاط التسليم المحددة وفقاً للتكلفة الفعلية للمنتج ، ضماناً لإحكام الرقابة على عملية نقل وتوزيع المنتجات ولمنع تسريبها ، و تضمن القرار أن وزير البترول سيقوم بإصدار القرارات اللازمة لآليات التنفيذ.

-            يتمثل الهدف من منظومة الكروت الذكية بمراحلها المختلفة فى أنها أداة رقابية فعالة وقادرة على ضبط السوق وإحكام الرقابة على عمليات توزيع المنتجات البترولية لمنع تسريب وتهريب المنتج ، كما  تعد أداة دقيقة لاتخاذ القرار فيما يخص منظومة الاستهلاك فى ضوء قواعد البيانات التى تعمل المنظومة على تكوينها لتوفر معلومات دقيقة عن الاستهلاك الفعلى من كل منتج وفقاً للمنطقة الجغرافية وحصر وتحديد المستهلكين وأنماطهم و أنواع الأنشطة المستهلكة ، كما ستساعد منظومة الكروت الذكية على اتخاذ القرارات على المستوى القومى للتعامل مع قضية الدعم .

-            تهدف المرحلة الثانية من منظومة توزيع المنتجات البترولية بالكروت الذكية التى صدر بها قرار رئيس الوزراء إلى مراقــــبة عمـــــليات صـــــرف المواد البتــــرولية من نقـــاط توزيـــعها المتمثلة فى محــــطات الوقــــــود إلى جميع شـــــرائح مســــتهلكى المنتجات البتـروليــــة سواء للمواطن أو لكبار المستهلكين ، وتوفر المنظومــة من خـــلال قاعدة البيـــانات مجموعة مختلفة من البيانات والإحصائيات المجمعة والتفصيلية لكميات المنتجـــات (البـــنزين بأنواعــه والسولار) والاستهلاك الموزعة على مستوى جميع المحافظات والمحطات ولكل عميل وحسب نوع النشاط .

-            المنظومة تخضع لرقابة لحظية من خلال غرفة عمليات هيئة البترول التى تتابع حركة المنتج على مدار الساعة منذ خروجه من المستودع حتى يصل إلى المستهلك النهائى .

-            لا يوجد تحديد للكميات سواء بنزين أو سولار ولا توجد زيادة فى الأسعار.

 

-            تم الحصول على بيانات المركبات سارية الترخيص من الإدارة العامة للمرور الخاصة لـمحافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، و خلال الاسبوعين القادمين سيتم إصدار الكروت الذكية لهذه المركبات وسيتم الإعلان فى وسائل الإعلام عن جدول توزيع هذه الكروت بإدارات المرور المختلفة، ومن يرغب من السادة المواطنين الحصول على الكارت الخاص به فى محل إقامته المختار الذى يرغب فى وصول الكارت إليه سيتقدم بطلب بذلك لإدارة المرور التابع لها أو الدخول على موقع استلام الكروت بالمنازل الذى سيتم إطلاقه قريباً والإعلان عنه فى وسائل الإعلام.

-            تيسيراً على حائزى المركبات الذين لم يستخرجوا الكارت حتى بداية التطبيق للمنظومة بالكامل فى 15 يونيه 2015 سيكون لدى محطات الوقود كروت خاصة بها لمساعدة غير حائزى الكارت على الحصول على الوقود اللازم مع منحهم الإيصال الخاص بالعملية دون إعاقة وذلك بصورة مؤقتة لحين استخراج الكارت الخاص بسياراتهم ، ، كما يمكن استخدامه أيضاً فى حالة فقدان أو ضياع الكارت مؤقتاً لحين استخراج الكارت البديل .

-            على حائزى المركبات القيام بتجديد التراخيص المنتهية حتى يستطيع الحصول على الكارت .

-            تم اصدار 7ر3 مليون كارت حتى الأن سواء للبنزين او السولار .

-            الكروت التى تم توزيعها من قبل سارية وتعمل بصورة طبيعية ولا تحتاج الى تحديث او استبدال .

 

-          الكارت خاص بالمركبة وليس بالمواطن ،وفى حالة بيع المركبة يتم تسليم الكارت للمشترى مع الرخصة ، وفى حالة امتلاك المواطن لأكثر من مركبة يتم اصدار كارت لكل مركبة.

 

-            يستطيع جميع مستخدمى المنتجات البترولية من أصحاب الأنشطة الصناعية والزراعية والتجارية ومراكب الصيد والمركبات غير المرخصة ( التوك توك والجرارات الزراعية وخلافه ) الحصول على احتياجاتهم من خلال كارت المحطة وذلك لحين تقنين أوضاعهم مع المنظومة واستخراج كروت لهم .

 

-            يمكن لمستهلكى المنتجات البترولية من أصحاب الأنشطة والمشروعات التجارية وأنشطة المقاولات التسجيل فى أقرب شركة لتسويق المنتجات البترولية بعد التقدم بالأوراق اللازمة للنشاط من أجل صرف حصة من الوقود مباشرة  ، وهو ما ينطبق على أصحاب الحيازات الزراعية الذين يتعاملون مع مديريات الزراعة .

 

-            تم ميكنة 730 قمينة طوب على مستوى الجمهورية وربطها بالمنظومة ، كما تم اصدار الكروت الذكية للمخابز فى 20 محافظة ، وكذلك اصدار الكروت الذكية لمراكب الصيد ( الأتكة والسويس وبرنيس وبورسعيد ) وستقوم المنظومة بالتعاون مع الجهات المعنية بتفعيل تلك الجهات قريباً.

 

-       تم ادراج منتج المازوت بالمنظومة منذ نوفمبر 2013 - بناءً على اقتراح من وزير البترول - من خلال ميكنة الجهات التى تتعامل بالمنتج كمحطات الكهرباء ومصانع الأسمنت وغيرها .

 

-            بالنسبة للتوك توك سيتم خلال المرحلة القادمة اصدار الكروت الذكية لها فى ضوء توافر البيانات الخاصة بها مثل الموافقات الجمركية والموافقات من الإدارة العامة للمرور والمحدد بها أرقام الشاسيه والموتور لكل مركبة .

 

-            الكروت مؤمنة تماماً ضد أى قرصنة ألكترونية وقد تم تجربة ذلك فعلياً فى أكثر من موقع ، وتم التأكد من عدم وجود ثغرات أمنية بها.

 

-            منظومة الكروت الذكية وماتحتويه من بيانات شخصية لأصحاب المركبات مؤمنة تماما ضد اى اختراق بواسطة أحدث أنظمة تشفير للبيانات والتى تم اعتمادها ومراجعتها من قبل جهات أمنية سيادية ،  كما ان عملية نقل بيانات اصحاب المركبات المتاحة بقواعد بيانات الادارة العامة للمرور الى مركز اصدار البطاقات الذكية بالشركة المنفذة خضعت لأنظمة تشفير وتأمين البيانات المشار اليها حرصا على سريتها .

 

-            تم توفير كافة البدائل والحلول الفنية التى تسمح بتشغيل المنظومة بشكل مستمر فى مواجهة أى مشاكل تطرأ فى شبكات الاتصالات أو ضعف الخدمة الخاصة بها  فى المناطق النائية أو حالات فقدان الاتصال بين نقاط البيع والمنظومة الالكترونية ، حيث تم توصيل جميع محطات الوقود على مستوى الجمهورية بالمنظومة من خلال شبكات الاتصالات الثلاث ، كما تم ربط  المحطات بالقمر الصناعى كبديل فى حالة تعذر الاتصال ، وللتغلب نهائيا على أى مشاكل خاصة بالاتصالات فقد تم تصميم وتشغيل الكارت الذكى للعمل سواء فى حالة الاتصال بين نقاط البيع والمنظومة ( Online mode) أو فى حالة فقدان الاتصال (  (Offline mode  وذلك من خلال اتاحة عدد كافى من حركات تموين المركبات للكروت فى تلك الحالة على أن تتم عمليات ارسال الحركات بمجرد اعادة الاتصال مع المنظومة  ، كما أن المنظومة توفر 27 مركزاً على مستوى الجمهورية لتقديم خدمة الدعم الفنى .

 

-            تطبيق منظومة الكروت الذكية لصرف البنزين والسولار لن يخلق أى تكدس من اى نوع أمام محطات تموين السيارات حيث أن المحطات على مستوى الجمهورية مجهزة بالكامل فنيا لتطبيق المنظومة كما أن العمالة الموجودة بها مدربة على استخدام الكروت فى عمليات التموين حيث أن المنظومة مطبقة بالمحطات منذ اكثر من عام ونصف لاستخدامها فى تسليم الوقود المنقول من مستودعات التخزين الى المحطات ، فضلا عن توافر كافة البدائل المشار اليها التى تضمن استمرار استخدام المنظومة حتى فى حالة اعطال شبكات الاتصالات .

 

-    المخاوف المتمثلة من اساءة استخدام الكارت الخاص بالمحطة ليس لها اساس ، اذ أن جميع عمليات توزيع وصرف المنتجات البترولية مراقبة الكترونيا على مدار الساعة لاعطاء بيانات دقيقة عن الكميات المنصرفة و مستهلكيها حيث ترصد غرفة عمليات هيئة البترول الكميات التى يتم ضخها بكل محطة ونمط التوزيع بالمنطقة الواقع بها المحطة ، ويتم مقارنته بمعدلات التوزيع الطبيعية حسب نمط استهلاك  كل منطقة ، واذا ثبت تلاعب اى محطة يتم محاسبة صاحب المحطة عن فرق الدعم الذى تتحمله الدولة فضلا عن الاجراءات الجنائية المتبعة فى تلك الحالات و اصدار قرار بغلق المحطة وسحب ترخيصها .

 

-            فى حالة فقدان الكارت يتم الاتصال بمركز خدمة العملاء للإبلاغ عن فقد الكارت وإيقافه ومن ثم البدء فى استخراج بدل فاقد للكارت واستلامه من إدارات المرور التابعين لها، مع الأخذ فى الاعتبار أن كل كارت له رقم سرى سيبلغ لحامله.

 

-            توفر  المنظومة رقمى تليفون 19680 و 19683 لمساعدة المواطنين والإجابة عن أية استفسارات تخص الحصول على الكارت الذكى واستخدامه ، واسترجاع الرقم السرى فى حالة فقده .

 

-            شهدت الفترة السابقة تنفيذ المرحلة الأولى (من المستودعات الى نقاط التوزيع) بنجاح وتمثلت فى إحكام الرقابة علـى شـــــــحن ونقل وتوزيع المواد البتـــــرولية من مستودعات البتـرول إلى نقاط التوزيع (محطات الوقود ، وسطاء التـــوزيع ،  العــــملاء المباشرين) ، لضمـــان عدم تهــــريب المواد البتـروليـــة أثنــــاء عمليات الشحن أو النقل للمــواد البتـرولية .

 

-                 الشركة المنفذة للمشروع هى الشركة المصرية لتكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية ( إى فاينانس ) ويشارك فيها بنك الاستثمار القومى وبنكى الأهلى ومصر وشركة بنوك مصر  ولها سابق خبرة وأعمال مع وزارات وقطاعات الدولة ولديها من الكوادر والخبرات التى تمكنها من التعامل مع قواعد البيانات القومية بالشكل وبدرجات التأمين المطلوبة لتلك القطاعات.

أضف تعليق
لا توجد تعليقات
التعليقات
بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

بواسطة محمد اسماعيل 04 مارس, 2015

واللهى الناس احتارت فى عيشتها لا شغل ولا مشغلة وأحيانا بيضطروا للسرقة وتعريض نفسهم للمهالك علشان يعيشوا وكل انسان ونصيبه

شركات مميزة المزيد

جميع الحقوق محفوظة لموقع شبكة البترول